دليل المواقع

    مناقشات الدراسات العليا


    مناقشة الطالبة شيماء محمد عبد اللطيف


    مناقشة الطالبة زينب عبد الخالق محمد


    مناقشة الطالب وسام جاسم محمد


    مناقشة الطالبة لميس منصور حسين



    مناقشة الطالبة هالة عبد الصمد جابر


    مناقشة الطالبة زينب عبد الاله عبدالجواد


    مناقشة الطالبة اسماء نجم عبد


    مناقشة طالب الدكتوراه ابراهيم جاسم حمادي


    مناقشة ر قية غياث ياسين


    مناقشة احمد سعد محسن


    مناقشة صبا فوزي صالح


    مناقشة انغام محمد علي درويش


    مناقشة شروق محمد عباس


    مناقشة حيدر مجيد يحيى


    مناقشة عمار حسن عبد القهار


    مناقشة بشار جواد حسين


    مناقشة اسماء خلف حمود


    مناقشة حسنين غسان حسين


    مناقشة الطالب حيدر عبد الجبار داود


    مناقشة الطالبة منى خليفة علي


    -مناقشة الطالب الدكتوراه حاتم عبد الخالق حاتم


    -مناقشة الطالبة فاطمة صبيح زكي


    -مناقشة الطالبة وجدان حمزة علي درويش


    -مناقشة طالب الكتوراه حسين عبادي حسين


    -مناقشة الطالبة الماجستير ضلال ضيول حسن


    -مناقشة الطالبة الدكتوره عائدة حسين ابراهيم


    -مناقشة الطالبة االدكتوره اريج عماد كاظم


    -مناقشة الطالب علي عبد المحسن سلمان


    -مناقشة طالبة الدكتوراه كميلة هادي شمام


    -مناقشة الطالب عبد الرزاق وهاب عبد الله


    -مناقشة طالبة الدكتوراه نورنصير نافع


    -مناقشة طالبة الماجستير اسرار صفاء الدين شومان


    -مناقشة طالبة الماجستير ظلال قاسم محمد


    -مناقشة طالبة الدكتوراه نجاة صادق حسن


    -مناقشة طالبة الدكتوراه هديل عبد الاله ابراهيم


    -مناقشة طالبة الدكتوراه ميساء جلال مجيد


    -مناقشة طالبة ماجستير لينا علي حسين


    -مناقشة طالبة الدكتوراه وفاء منصور ميرزا


    - مناقشة الطالبة أرب عماد مهدي


    -مناقشة طالب الدكتوراه ماجد حميد احمد


    -مناقشة طالبة الماجستير ثروة هادي حسن


    -مناقشة طالبة الماجستير زينة عز الدين


    -مناقشة طالبة الدكتوراه رغد عماد الدين


    -مناقشة طالب البورد رائد خليل محمد 

    Site Info

     

    فرع الباثولوجي

    منذ تأسيس كلية الطب / جامعة بغداد في تشرين الثاني عام 1927 (والتي كانت تسمى آنذاك بالكلية الطبية العراقية كونها الكلية الطبية الأولى والوحيدة في العراق)، كان لمادة الباثولوجي حضور في خطة الدراسة حينئذ وبدأ تدريس هذه المادة لطلبة المرحلة الثالثة فعلياً سنة (1929/1930) وكان من أوائل التدريسيين في هذا الفرع:

    1.      الأستاذ البريطاني ميلز (الباثولوجي النظري)

    2.      الأستاذ الدكتور شوكت الزهاوي (الباثولوجي العملي)

     

    في السنة التالية (1930/1931) بدأ الفرع بتدريس مادة الطب العدلي لطلبة المرحلة الرابعة وكان أول مدرس للجانب النظري أ.د.حنا الخياط (وهو أول عميد عراقي لكلية الطب كما كان أول وزير صحة في العراق)، أما الجانب العملي والباثولوجي التشريحي فكان يدرسه الدكتور آكوب جوباتيان. في عام 1932 عاد الى العراق أ.د. أحمد عزت القيسي بعد حصوله على شهادة الاختصاص في الطب العدلي (وهو أول طبيب عراقي يحصل على مثل هذه الشهادة) وعلى يديه تأسس معهد الطب العدلي في بغداد (التابع الى وزارة الصحة حالياً وشعبة الطب العدلي في كلية طب بغداد).  وبعد  ذلك  توالى عدد من الأساتذة تدريس هذه المادة الحيوية، منهم:

    1.      الأستاذ الدكتور عبد الرحمن عبد الغني

    2.      الأستاذ الدكتور يوسف عقراوي

    وكانا أيضاً من أوائل رؤساء الفرع آنذاك وكان لهم الفضل الكبير لفرع الباثولوجي.

     

    في البدء كان فرع الباثولوجي مقتصراً على تدريس علم الأمراض النسيجي Histopathology ومن ثم تطور الى ضم مادتي أمراض الدم Hematology وعلم الخلية المرضي Cytopathology وبالاعتماد على اسلوب اعطاء محاضرات في الجانب النظري أما الجانب العملي فيتضمن تدريب الطلبة على استعمال المجهر الضوئي الاعتيادي وأساسيات تشخيص الأمراض عن طريق فحص الأنسجة المستأصلة في العمليات الجراحية وملاحظة التغيرات الظاهرة بالعين المجردة ومن ثم الفحص النسيجي لهذه الأعضاء.

     

    ومع تقدم العلم وتطور التكنولوجيا والتوسع في فهم الأمراض وأسبابها وطرق تشخيصها، أصبح من اللازم أن يتوسع علم الأمراض كذلك ليشتمل على مواد جديدة مثل علم المناعة المرضي Immunopathology، علم الوراثة الطبية البشرية Human Medical Genetics، وعلم الكيمياء النسيجي المناعي Immunohistochemistry ، ومواد أخرى.

     

    وبناء على ذلك، صار من الضروري التوسع في تدريس علم الأمراض لطلبة كلية الطب ليشمل المرحلتين الثالثة والرابعة (أساسيات ومفاهيم عامة في علم الأمراض للمرحلة الثالثة فيما اختص تدريس المرحلة الرابعة على جميع أجهزة الجسم وما يصيب كل جهاز من آفات وأمراض وما أسبابها وكيف تؤثر على النسيج ومن ثم العضو المصاب وكيف تظهر أعراض المرض نتيجة تلك التغيرات وتعليم الطلبة على طرق تشخيص المرض بفحص النماذج المرسلة بالعين المجردة وبالفحص النسيجي لها بعد ذلك.

     

    لم يتوقف تطور تدريس المادة عند هذا الحد بل اشتمل على تغيير في أسلوب وطرائق التدريس بحيث أصبح يستفيد من توفر الأجهزة الالكترونية (سمعية وبصرية) فضلاً عن استخدام الحاسوب بشكل كبير في توفير معلومات جديدة وشرح وتوضيح المادة مما سهل فهم الطلبة وحسن مستواهم بشكل عام كما تغير أسلوب تدريس المادة العملية من الشكل التقليدي (فحص النماذج المحفوظة بالفورمالين وفحص سلايدات النماذج النسيجية بالمجهر) الى شكل تفاعلي بحيث صار الطلبة يسألون ويناقشون ويفكرون ويحللون المعطيات .. وهذا هو جوهر العملية التدريسية وبالأخص لطلبة كلية الطب.




    اليوم المفتوح لكلية الطب

    ايفادات

    Map

    الطقس