مناقشة بحث علمي طلابي في الكيمياء الحياتية

اجرى فرع الكيمياء الحياتية / كلية الطب /جامعة بغداد مناقشة بحث لطلبة المرحلة الرابعة وضمن المنهاج التكاملي الجديد بعنوان( العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض ومؤشر كتلة الجسم لدى الإناث في  سن 15-30 سنة في مدينة الطب من 2015 إلى 2017 ) لكل من الطالبات (مريم قيس هاتف-ملاك علي جلال-ميس محمود شاكر) وبإشراف الأستاذ الدكتورة ” منال كمال رشيد ” اختصاص الكيمياء الحياتية السريرية. والبحث الذي تم مناقشته يوم 9/1/2019 على قاعة التعليم الطبي الثانية في الكلية شارك فيه كل من م.د. رواء حسين / رئيساً،  م.د. نوار سمير/ عضواً، هدف إلى دراسة ما إذا كانت متلازمة المبيض المتعدد الأكياس بين الإناث من السكان مرتبط بمؤشر كتلة الجسم أم لا. وتضمنت مواضيع وطرق البحث على دراسة  تحليلية / رصدية مقطعية أجريت على 180 أنثى من مدينة بغداد الطبية 2015-2017 من الفئة العمرية 15-30، وتم تحليل البيانات من خلال حزمة إحصائية للعلوم الاجتماعية لبرنامج  الإصدار 21، تم تحليل الاختلافات بين المجموعات بواسطة انوف. وبينت النتائج:  أخذ 60 مريضة من دون الوزن الطبيعي (14) مشخصين بمتلازمة تكيس المبايض و (46) لم يتم تشخيصهم ، من زيادة الوزن (52) مصابة و  (8) لم يتم تشخيصها ،  من السمنة (50) مشخصة بمتلازمة تكيس المبايض  و (10) لم يتم تشخيصها ، وجد أن معدل انتشار متلازمة تكيس المبايض لدى النساء كان 23٪ للنساء دون الوزن الطبيعي و 87٪ للوزن الزائد و 84٪ للنساء البدينات. يمكن أن يعزى ارتفاع معدل انتشار  في الوزن الزائد والسمنة بالمقارنة مع المعدل السابق إلى الحساسية الأعلى لمعايير التشخيص في روتردام المستخدمة اليوم في تشخيص هذا المرض. وخلصت الدراسة الى الاستنتاج بإن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي واحدة من أكثر الاضطرابات شيوعا التي تؤثر على النساء في سن الإنجاب. كمتلازمة ، لديها مكونات متعددة ، بما في ذلك الإنجابية ، والتمثيل الغذائي ، والقلب والأوعية الدموية ، مع مخاوف صحية طويلة الأجل التي تعبر مدى الحياة ، وليس كل النساء البدينات لديهن متلازمة تكيس المبايض وليس كل النساء المصابات بالـ بدناء. ومع ذلك ، حتى الآن ، لا يعرف الارتباط بين السمنة ومتلازمة تكيس المبايض فيما اذا كانت السمنة سوءا عرض من متلازمة تكيس المبايض أو  يمنح استعدادا للبدانة غير معروف.