كلية الطب في جامعة بغداد تنظم ورشة حول عمل التدخين ومضاره في المؤسسات التعليمية


نظمت وحدة التعليم الطبي المستمر في كلية الطب بجامعة بغداد ورشة عمل حول التدخين ومضاره في المؤسسات التعليمية على قاعة المؤتمرات الفيديوية في وحدة تكنلوجيا المعلومات بالكلية يوم 20-6-2021.

 

هدفت الورشة التي قدمها الأستاذ الدكتور مشتاق طالب هاشم الحجامي استشاري الطب النفسي والتدريسي في فرع الطب بالكلية، إلى بيان أهم الحقائق عن وباء التبغ الذي يعد من اكبر الأخطار العمومية التي شهدها العالم على مر التاريخ، والذي يودي كل عام بحياة أكثر من ( 8 ) ملايين نسمة في أنحاء العالم، من بينهم أكثر من (7) ملايين يتعاطونه مباشرة، ونحو( 1.2) مليون من غير المدخنين يتعرضون لدخانه دون إرادتهم.

 

كما بينت مضار التدخين والتي تؤدي إلى الوفاة والاعتلال والفقر، إذ تعد جميع أشكال منتجات التبغ ضاره، ولا يوجد مستوى آمن من التعرض له أوالتقليل من المخاطر الصحية التي تسبب زيادة خطر الإصابة بسرطانات الرأس والعنق والحلق والمريء وجوف الفم (بما يشمل سرطانات الفم واللسان والشفاه واللثة) فضلاً عن أمراض الأسنان المختلفة الأخرى.

 

وفي ختام الورشة تطرق الحجامي إلى الآثار العصبية والنفسية للتدخين، والتي أثبتت العديد من الدراسات أن اللجوء إلى التدخين للتخلص من الضغط النفسي، يؤدي على المدى البعيد إلى زيادة الضغط النفسي والإصابة بالاكتئاب، وأن زيادة نسبة النيكوتين في الدم ووصوله إلى الدماغ يساعد في علاج الاكتئاب وتحفيز انتاج الدوبامين، ولكن مع مرور الوقت يعمل النيكوتين على إيقاف الآلية الطبيعية المسؤولة عن انتاج هذه المادة، ما يؤدي إلى نقص مادة الدوبامين في الجسم وظهور العديد من الأعراض الاكتئابية عند ترك التدخين لمدة قصيرة من الزمن.

  

Comments are disabled.