المسيرة التاريخية

    استطلاعات

    يرجى اعطاء رايك في الموقع







    Site Info

     

    الاصابات الفطرية ومستجداتها في مستشفى بغداد التعليمي

    ضمن النشاطات العلمية لوحدة بحوث الامراض الانتقالية والسريرية في كلية طب بغداد  أقيمت ندوة تعريفية عن مستجدات الاصابات الفطرية في مستشفى بغداد التعليمي، والبحث الملقى من قبل أ.م.د " وفاق محمود علي الوتار " على قاعة مركز التعليم المستمر في الكلية يمثل دراسة لخلاصة ما أنجز من قبل الباحثة في إنشاء وحدة الفطريات الطبية في الطابق الثاني من مختبرات مدينة الطب في المستشفى التعليمي منذ عام 2012 ولغاية 2016. وشملت الدراسة اعداد المراجعين الذين تمت تشخيص حالاتهم المرضية في تلك الوحدة. وبيان الزيادة المضطردة في عدد الاصابات وخاصة بين مرضى العوز المناعي من كلا الجنسين. واشارت الباحثة الى ان هذه الظاهرة تسترعي الانتباه وضرورة الاهتمام بهذا الجانب من الممارسة الطبية، وتحتاج الى المزيد من الدعم والاشراف من قبل وزارة الصحة، لتوفير كاف المستلزمات المختبرية، لتطوير هذا القطاع من العمل الطبي، وللمساعدة في شفاء هؤلاء المرضى في ردهات العلاج الكيمياوي وزرع الكلى وردهات الاطفال، بعد اصابتهم بالخمائر والفطريات، التي تحتاج الى كثير من الوقت والجهد لشفاءها. وحضر الندوة عدد من أساتذة وباحثي الفروع العلمية ومنتسبيها. 




     





     ندوة علمية بعنوان ( الفحوصات التشخيصية الحديثة المستعملة في تشخيص حمى التيفوئيد)
    نظمت وحدة بحوث الامراض الانتقالية والسريرية في كلية طب بغداد ندوة علمية بعنوان " الفحوصات التشخيصية الحديثة المستعملة في تشخيص حمى التيفوئيد " والتي القتها المدرس الدكتورة " هدى قاسم محمد ابو العيس". إذ اظهرت الدراسات والبحوث المختبرية الى ان المرض يعد من الامراض الواسعة الانتشار عالمياً حيث يصاب به حوالي 21 مليون شخص سنوياً بمعدل وفاة يتراوح مابين (200 -  600) الف شخص في العام خصوصاً في الدول النامية، ويعد العراق من البلدان المستوطنة فيه المرض. وحمى التيفوئيد ينتقل الى الانسان عن طريق تناول المشروبات والاطعمة الملوثة ببراز شخص مصاب بالمرض، حيث يحتوي على عصيات بكتريا السالمونيا التيفوئيدية او الباراتيفوئيدية، ويشخص عن طريق الاعراض المرضية السريرية مدعوماُ بالفحوصات المختبرية الحديثة. وتطرقت الندوة الى اهمية الوقاية من العدوى بالحرص على نظافة الطعام والشراب والفحص المستمر للأشخاص العاملين في اعداد وتقديم المأكولات وتحسين طرق تعقيم مصادر المياه وشبكات الصرف الصحي.  وفي ختام الندوة دعت الباحثة الى ضرورة اعتماد فحوصات مختبرية حديثة وسريعة لتشخيص المرض خصوصا كوننا من البلدان المتوطنة فيه ويحتاج في العادة الى دورة علاج تستمر لعدة اسابيع.