المسيرة التاريخية

    استطلاعات

    يرجى اعطاء رايك في الموقع







    Site Info

     


     ورشةعمل التعليم الطبي

    اسطنبول-تركيا

     

    قامت وحدة التعليم الطبي في كلية الطب\جامعة بغداد بتنظيم ورشة عمل في اسطنبول \تركيا لتطوير التعليم الطبي تحت اشراف الهيأة الطبية الدولية للمدة من 5-9\كانون الثاني\2015.

    اشرف على التدريب في الورشة اساتذة متميزون في التعليم الطبي : بروفيسور نايجل باكس العميد السابق لكلية طب شيفيلد و بروفيسور ديبورا باكس الرئيس السابق للبوردالاوربي لأمراض المفاصل.

    شمل جدول العمل في الورشة محاضرات و مناقشات استمرت من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الرابعة مساءاً و تضمنت الفعاليات التالية:

    1. اليومان الاول و الثاني لمناقشة مهارات الاتصال.
    2. اليومان الثالث و الرابع لمناقشة التقويم الامتحاني.
    3. اليومالخامس و الاخير لمراجعة المنهاج التكاملي في كلية طب بغداد.

    حضرالورشة ثلاث و ثلاثون تدريسي و قد ترأس الوفد العراقي ا.م.د. هلال الصفار مديروحدة التعليم الطبي. امتازت هذه الورشة بمشاركة تدريسيين من ستة كليات طب في العراق من مختلف المحافظات (بغداد و واسط و ذي قار و ديالى), من ضمنهم عميد كلية طب المستنصرية و عميد كلية طب واسط. و كذلك شارك ثلاث من معاوني العمداء في كلية طب بغداد و كلية طب الكندي بالاضافة الى مجموعة من رؤساء الفروع العلمية و مسؤولي الدراسة للسنوات الست و منسقي الموديولات في المناج التكاملي في كلية طب بغداد.

    نتجت عن الورشة التوصيات التالية:

    1. ضرورة التعاون بين كليات الطب في العراق لوضع معاييرموحدة عن تصميم  المنهاج الطبي و معطيات التعليم و مبادئ التقويم و تطوير الهيأة التدريسية. و كذلك ربط المنهاج في الدراسات الاولية مع التدريب في الدراسات العليا.
    2. الاتصال بوزارة الصحة للوصول الى اتفاق حول مواصفات الطبيب المتخرج حديثاً لتطوير النظام الصحي و ضمان سلامة المرضى.
    3. التركيز على اهمية تضمين المواضيع التالية في المنهاج الجديد: مهارات الاتصال و الاخلاق الطبية و تقويم الاداء و ربطها بجميع الوحدات الدراسية للسنوات الست في كلية الطب.
    4. المشاركة في تنظيم و حضور المؤتمرات العالمية للتعليم  الطبي من خلال عمل البحوث و الدراسات بالتعاون مع الطلبة و كليات الطب الاخرى. وكذلك ضرورة متابعة آخر التطورات في مجال التعليم الطبي و التدريب السريري من خلالا لاشتراك بالمجلات العالمية.