ورشة عمل حول الاقتصاد الصحي

فعاليات المؤتمر العلمي السابع عشر لكلية الطب جامعة بغداد

نظم فرع طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب بجامعة بغداد على هامش المؤتمر العلمي الدولي السابع عشر للكلية ورشة عمل حول الاقتصاد الصحي يوم 26/11/2018، بحضور معاون عميد الكلية للشؤون العلمية الأستاذ الدكتور سالم رشيد العبيدي ممثلاُ لعميد الكلية الأستاذ الدكتور علي كامل الشالجي. وقدم الدكتور رؤوف الخاصكي بحثاً عن الانفاق من الجيب على الرعاية الصحية, واشار الى ان ذلك بلغ 48% من دخل الأسرة عام 2017، وتعد حصة ضخمة من دخل الاسرة الشهري. وبين الخاصكي ان العديد من الدراسات تؤكد ان الانفاق من الجيب على الرعاية الصحية من اسباب افقار العوائل، ومن المؤسف عدم توفر معلومات حول هذا التأثير في العراق، وكذلك اوضح ان 75% من الانفاق من الجيب على الرعاية الصحية كان خارج العراق وخاصة لبنان والهند، مما يؤدي لنقل الثروة من البلد، وحرمان السوق العراقية من هكذا نفقات. وان الممارسات السلبية أثرت على تشجيع المعالجة خارج العراق، ومنها قوافل نقل المرضى للخارج في الاعوام 2005-2010، وعلى نفقة الدولة مما ادى الى اهتزاز ثقة المواطن بالخدمات الصحية والطبية في البلد. واشار كذلك الى ان بقاء النظام الصحي في العراق على حاله منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 والى يومنا هذا من اسباب تعاظم الانفاق من الجيب على الرعاية الصحية. وقدم الأستاذ الدكتور جواد الديوان تصوراً حول تأثير الناتج الوطني الكليGDP وبالقياس لكل فرد على بعض المؤشرات الصحية للمجتمع العراقي، وخاصة وفيات الاطفال الرضع ووفيات الاطفال دون سن الخامسة من العمر، ووفيات الامهات، وكذلك العمر المتوقع للأنسان في العراق، وكذلك قدم مؤشراً لصحة الاطفال وهو ذات الرئة. واشار الديوان الى ان تأثير الناتج الوطني كان أيجابياً على كل المؤشرات، وذلك يعني انخفاض وفيات الاطفال الرضع ودون الخامسة والامهات، مع تزايد الناتج الوطني، وزيادة في العمر المتوقع للأنسان، وينخفض مع زيادة الناتج الوطني اصابات ذات الرئة، وقدم تفسيراً لكل تلك النتائج وجرت مناقشة واسعة للموضوع من قبل الحضور لأثر الرعاية الصحية في تغير المؤشرات المذكورة والحلول للنظام الصحي. واكدت ورشة العمل ان مقياس الناتج الوطني الكلي مؤشر غير دقيق في البلاد لحساب التطور الاقتصادي والاجتماعي، وقد ظهرت مؤشرات اخرى اهمها مؤشر تطور الانسان Human Development Index وغيرها من المؤشرات الاخرى والتي يصعب حسابها في العراق في الوقت الحاضر، ومن المؤمل العمل عليها مستقبلاً، وكذلك التأكيد على ضرورة تقديم مقترحاً للـتأمين الصحي في العراق تكون شاملة لجميع افراد المجتمع