رسالة ماجستير ( صلاحية فحوصات الفسلجة العصبية بتنبؤ شدة متلازمة غوليان-باري وباستحقاق التنفس الاصطناعي )

ناقش فرع الفيزيولوجي في كلية الطب/جامعة بغداد رسالة ماجستير بعنوان ( صلاحية فحوصات الفسلجة العصبية بتنبؤ شدة متلازمة غوليان-باري وباستحقاق التنفس الاصطناعي ) للطالب بلال صادق عبد الباقي  وإشراف الأستاذ الدكتور نجيب حسن محمد والأستاذ الدكتور زكي نوح حسن. وتناولت الرسالة فحوصات الفسلجة العصبية للمرضى المصابين بمتلازمة غوليان-باري ، والتي تعتبر واحدة من الأمراض الطارئة التي تصيب الجهاز العصبي المحيطي. وتهدف الدراسة الى تقييم دراسة الجهاز العصبي في التنبؤ بشدة متلازمة غوليان-باري، وتقييم مدى فائدة فحوصات الكهروفسلجية في التنبؤ بإصابة العضلات التنفسية ومعرفة ما اذا كانت دراسة الاعصاب المحيطية يمكن ان تتنبأ بإحتياج التنفس الاصطناعي. وشملت الدراسة عينة من (40) مريض مصابين بمتلازمة غوليان-باري مقسمين الى مجموعتين الاولى منهم مرضى مصابين بمتلازمة غوليان-باري راقدين في ردهات طب الاعصاب (22) مريض، والمجموعة الثانية مرضى مصابين بالمتلازمة  تحت التنفس الاصطناعي في ردهات الانعاش الرئوي (18) مريض، وتم اخضاع جميع المرضى لفحوصات الفسلجة العصبية عن طريق جهاز تخطيط الاعصاب المحمول. وأظهرت الدراسة امكانية الفحوصات الكهروفسلجية  بتنبؤ شدة متلازمة غوليان-باري واصابة العضلات التنفسية واحتياج التنفس الاصطناعي من خلال دراسة الكمون العصبي والموجه فاء وسرعة التوصيل العصبي